حذر الدكتور كيث ويليت أحد كبار أطباء الرعاية بالمملكة المتحدة من أن الشعور بالوحدة بات مرضا مقلقا ينبغي التعامل معه بشكل عاجل، مؤكدا أن عدم مواجهة هذا الأمر سيؤدي في النهاية إلى تحويل المستشفيات إلى “نزل لكبار السن”.
وهناك العديد من الأسباب التي تجعل الشعور بالوحدة يزداد في المملكة المتحدة إذ أن نسبة كبيرة من البريطانيين تتجاوز أعمارهم 65 عاما، كما أن نسبة من تتجاوز أعمارهم عن 85 عاما ازدادت عن الفترات السابقة.
وكشف استطلاع رأي عن أن مليون شخص ممن تتجاوز أعمارهم 65 عاما اعترفوا بأنهم يشعرون بالوحدة دائما، وأن الوحدة ليست أمرا تافها بل يمكن أن تكون مدمرة للصحة لأنها تعادل تدخين 15 سيجارة يوميا وأنها أكثر خطورة من البدانة.