عمر محموسة ل”ماذا جرى”

“زهرة جامة” مغربية تشغل بحزب العدالة والتنمية التركي كرئيسة للعلاقات الخارجية به تمكنت من تحقيق نتائج مهمة وتسجيل أرقام كبيرة بخصوص المساعدات التي قدمتها رفقة الحزب إلى اللاجئين السوريين، فتم على إثر ذلك تكريمها خلال حفل كبير باسطنبول التركية.

وقد تمكنت جامة من الحصول على الميدالية الذهبية، بعدما استطاعت مساعدة مليون و 50 ألف لاجئ سوري من اللاجئين الذين نزحوا إلى تركيا من سوريا هروبا من الحرب الدائرة منذ سنوات بالمنطقة، إضافة إلى تمكنها من تقديم مساعدات طبية لـ 721 مريض.

وعرفت جامة بخصوص القضية الوطنية المغربية بدفاعها عن الوحدة الترابية للمملكة، وبخصوص عملها التطوعي والخيري للاجئين شكرت كل الذين ساهموا معها في هذا العمل من داخل المخيمات.