استيقظ المواطنون في باريس صباح أمس  واليوم على رسائل تغزو هواتفهم النقالة، وكلها تحذر من عمليات إرهابية ستضرب فرنسا في اليومين القادمين.

وقد حذرت السلطات الفرنسية من التلاعب بأمن المواطنين واحاسيسهم، وطلبت بعدم إعادة توزيع هذه الرسائل، مؤكدة أنها خاطئة، وتستهدف زحزحة استقرار البلاد.