عمر محموسة ل”ماذاجرى”

سابقة في تاريخ الرياضات الاولمبية الجزائرية، بعدما  اقتحمت الشرطة الإسبانية وعناصر من الأنتربول الدولي معسكرا رياضيا يقيم فيه عدد من عدائي المنتخب الجزائري لألعاب القوى، قرب مدينة برشلونة، للتحضير لأولمبياد البرازيل 2016، واعتقلت مدربهما البريطاني من أصول صومالية ومساعده المغربي.

وتم هذا الاعتقال بعد اتهام المنتخب بالتلاعب وحقن الرياضيين بالمنشطات والمواد الممنوعة، في فضيحة جديدة تواجهها رياضة ألعاب القوى الجزائرية.

هذا وقد قامت الشرطة الإسبانية والشرطة الدولية بالتعاون مع اللجنة الأولمبية الدولية والوكالة الدولية لمكافحة المنشطات، بمداهمة معسكر التدريبات الذي يقيمه المدرب البريطاني «أدن جامع» لـ22 رياضيا عالميا، فتعتقل المذرب وتخضع الرياضيين لفحوصات المنشطات.