توصلت دراسة جديدة أجراها علماء من جامعة سان فرانسيسكو الأمريكية إلى أن الأدوية المصنعة على أساس حمض الريتينويك يمكنها أن تقوي جهاز المناعة وتؤمن القضاء على الايدز.

وتستخدم حاليا مضادات الفيروسات للعلاج عند الاصابة بفيروس فقدان المناعة البشرية المكتسبة، إلا أن هذا العلاج لا يمكِّن من الشفاء التام من هذا الداء الفتاك، لأن الخلايا المصابة تحتفظ بخزانات كاملة وكامنة من الفيروسات. فبعد القضاء على الخلايا المصابة بهذا الفيروس في دم المريض تستطيع هذه الخزانات أن تنشط مرة أخرى ونتيجة لهذا تصيب الخلايا مرة أخرى بهذا الفيروس.

وتوصل العلماء إلى أن “حمض الريتينويك” قادر على تحفيز الجهاز المناعي الفطري للتعرف على الخلايا النائمة المصابة بالفيروس والقضاء عليها.

وذكر العلماء أن ما توصلوا إليه لن يمكن فقط من تمديد أمد حياة المرضى المصابين بفيروس فقدان المناعة المكتسبة بل ستساعد دراستهم على تطويرعلاج فعال يخلص البشر من هذا الفيروس الفتاك.

تجدر الاشارة إلى أن داء فقدان المناعة المكتسبة يؤثر على خلايا مختلفة في الجهاز المناعي ونتيجة لهذا يتم قمع نظام المناعة، وبالتالي يتطور الإيدز. أما العلاج بمضادات الفيروسات المستخدم حاليا لمكافحة هذا المرض فهو يطيل فقط من أمد حياة المريض إلى 70 عاما تقريبا دون الشفاء التام من هذا الداء.