قام الملك محمد السادس والرئيس السينغالي السيد ماكي سال، بزيارة إلى موقع المشروع العقاري “مدينة الموظفين” الذي تنجزه

مشروع “مدينة الموظفين”  يغطي مساحة إجمالية من 73 هكتارا ، ويهم برنامجا للسكن موجها للموظفين ومأجوري الطبقة الوسطى بالسينغال.

ويندرج هذا المشروع ،الذي يتطلب استثمارات بقيمة 37 مليار فرنك إفريقي والذي يعد ثمرة شراكة بين مجموعة مغربية وفاعلين سينغاليين ويهم إنجاز 2850 وحدة سكنية، في إطار التزام المملكة، وبدعم قوي من  الملك محمد السادس، بالمساهمة في التنمية السوسيو-اقتصادية للدول الصديقية والشقيقة، ومن ضمنها السينغال، وذلك عبر مشاريع ذات وقع اجتماعي قوي.

كما يعكس هذا المشروع مقاربة الشراكة المربحة للطرفين التي تعد أساس السياسة الإفريقية للمملكة، الرامية إلى وضع الخبرة المغربية ، التي تحظى بتقدير كبير في مجال السكن والسكنى، رهن إشارة بلدان القارة بصفة عامة، والسينغال على وجه الخصوص، وذلك في إطار الشراكة جنوب-جنوب.

ويتعلق الأمر ببرنامج يستهدف الموظفين بالأساس ، وكذا الطبقة المتوسطة من العمال السينغاليين وسينغاليي المهجر الراغبين في الحصول على سكن خاص في ضواحي العاصمة دكار بسعر في المتناول.