عمر محموسة ل”ماذا جرى”

تسبب منشورات تم العثور عليها بمختلف شوارع وأحياء مدينة تطوان في استنفار أمني رهيب، بعدما دعا أصحاب هذه المنشورات في منشوراتهم  إلى سفك دماء كل  من ترك الصلاة وسب الرب.

ولم يقتصر الساهرون على نشر هذه الأفكار التكفيرية على الشوارع والأزقة، وإنما استهدفوا حافلات مدينة تطوان، فألصقوا على نوافذها ملصقاتهم الداعية للقتل.

وتبحث أجهزت الأمن بمدينة تطوان عن هوية هؤلاء الذين  نشروا هذه الملصقات بالمدينة ، والجهات الداعمة لها، بعدما اختار أصحابها شهر رمضان لنشرها.