عمر محموسة ل”ماذا جرى”

نورا هي أخطر امرأة قناصة في صفوف التنظيم الارهابي داعش، حيث  تمكنت منذ قدومها من روسيا إلى العراق للانضمام إلى التنظيم، من قتل 21 عراقيا فأظهرت امتلاكها لمهارات وقدرات عالية في حرب الشوارع، وأصبحت من بين المطلوبين للأمن العراقي والدولي.

تمكنت نورا من قنص عشرات العناصر من القوات الأمنية وقوات مكافحة الإرهاب بالعراق، و تعتبر أخطر قناصة لتنظيم داعش الإرهابي في مدينة الفلوجة.

وأصبحت نورا الفتاة الروسية المسلمة البالغة 28 عاما، إحدى أهم المطلوبين للقوات العراقية التي أطلقت حملة للبحث عنها ، حيث عممت الاستخبارات العراقية بعض مواصفاتها بهدف البحث عنها واعتقالها أو قتلها.

وقدمت نورا للقتال مع تنظيم داعش منذ العام 2014 من روسيا إلى سوريا، فانتقلت بعد ذلك إلى منطقة “حديثة” العراقية، ومن ثم إلى الفلوجة نهاية عام 2015، وهي من أخطر قناصي في التنظيم المتطرف حالياً.