عمر محموسة ل”ماذا جرى”

تلقت إحدى القنوات الجزائرىة الاعلامية الخاصة ضربة موجعة من الدولة الجزائرية، بعدما أقدمت هذه الأخيرة بمعية الدرك الجزائري على تشميع أستوديو  القناة الذي كان يبث منه برنامج اجتماعي يحيط بالمشاكل الاجتماعية  التي يعاني منها المجتمع الجزائري.

وكشفت مصاذر إعلامية جزائرية أن وكيل الجمهورية لدى المحكمة أمر بتشميع الاستوديو الذي تسجل فيه حصة “كي حنا كي الناس” التي تعرض على قناة “الخبر” ، وذلك بسبب فتح هذا الاستوديو بطريقة غير قانونية، بعدما كان مشمعا من قبل في قضية قناة “أطلس.تي.في” الجزائرية الخاصة.

وتتابع قناة الخبر الجزائرية في عدد من القضايا بمحاكم الجزائر منذ أشهر، كما أن رئيس الوراء الجزائري صرح في السابق أنه سيتم توقيف عدد من القنوات  الخاصة بالجزائر.