حذرت دراسة أمريكية حديثة أشرف عليها باحثون من جامعة أوهيو ستيت السيدات من المخاطر الصحية الكبيرة الناجمة عن “الأوفر تايم” أو العمل لساعات إضافية، حيث ثبت أنه يتسبب في تأثيرات ضارة للغاية على صحتهن ويعرض حياتهن للخطر. وأشارت الدراسة التي شملت 7500 شخص، واستمرت أكثر من 3 عقود، إلى أن السيدات اللاتي يعملن أكثر من 40 ساعة أسبوعيا لفترات طويلة تزيد عن 30 سنة يصبحن أكثر عرضة للوفاة المبكرة.
وكشفت النتائج أن السيدات اللاتي يعملن أكثر من 60 ساعة أسبوعيا يصبحن أكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب والسكر والسرطان والتهابات المفاصل بمعدل 3 أضعاف مقارنة بالسيدات اللاتي يلتزمن بساعات العمل الطبيعية فقط.
وعلى النقيض تماما لم يتعرض الرجال لهذه المخاطر الصحية، وهو ما كان بمثابة اللغز بالنسبة للباحثين، بل الغريب أن الرجال الذين كانوا يعملون ما بين 41 إلى 50 ساعة أسبوعيا كانوا أقل عرضة للإصابة بأمراض القلب والرئة والاكتئاب مقارنة بالرجال الذين يعملون 40 ساعة فقط أو أقل، فيما ارتفعت فقط فرص إصابتهم بالتهابات المفاصل.