أثارت مبادرة الملياردير الأمريكي بيل جيتس بالتبرع بـ100 ألف دجاجة إلى البلدان الفقيرة غضب البعض بشكل كبير، حيث رفضت الحكومة اليسارية في بوليفيا، تبرع أغنى رجل في العالم واصفين هديته بأنها مهينة.
وقال César Cocarico وزير بوليفيا من الأراضي والتنمية الريفية: إن الملياردير الأمريكي لا يعرف حقيقة بوليفيا أو كيفية التعامل معها ومع شعبها، وأضاف أن على بيل جيتس التوقف عن الحديث عن بوليفيا بشكل مهين والاعتذار لها.
وكان بيل جيتس أعلن عن مبادرة “الدجاج” في وقت سابق من هذا الشهر وأطلق عليها اسم “Coop Dreams”، في إطار شراكة مع Heifer International، وهي مؤسسة خيرية تهدف إلى القضاء على الفقر عن طريق التخلي عن المواشي والتدريب الزراعي، وأعلن عن التبرع بـ100000 دجاجة ليتم توزيعها بين البلدان ذات المستويات العالية من الفقر، وأغلب هذه الدول في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى.
وقال بيل جيتس في المدونة الخاصة به على الإنترنت إن من الواضح جدا بالنسبة لي أن أي شخص يعيش في فقر مدقع سيكون أفضل حالا إذا كان لديه دجاج كنوع من مصدر الدخل، وأضاف أنه إذا كان بين هؤلاء الأشخاص الفقراء سيود أن يربي الدجاج، لأن ذلك ويمكن أن يساعد في إطعام الأطفال والأسر الفقيرة.