أعلنت وزارة الدفاع الجزائرية أن قوات الجيش الوطني قتلت 14 مسلحا وصادرت أسلحة، اليوم، في عمليات متواصلة جنوبي الجزائر العاصمة.

وذكرت وكالة الأنباء الجزائرية أنه جرى اعتقال عدد من الأضخاص يشتبه أنهم متشددون خلال العملية في منطقة الرواكش بولاية المدية، إلا أن البيان لم يذكر إلى أي جماعة ينتمي المشتبه بهم.

والعنف نادر الآن في الجزائر منذ نهاية الحرب في التسعينات ضد مقاتلين إسلاميين والتي أسفرت عن سقوط 200 ألف قتيل. لكن تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي ومجموعات صغيرة من المقاتلين المتحالفين مع تنظيم الدولة الإسلامية تنشط في مناطق نائية.

القضاء على 73 إرهابيا في الجزائر خلال الأشهر الـ5 الأولى من 2016

تمكن الجيش الجزائري من القضاء على 73 إرهابيا وإلقاء القبض على111 آخرين، بينهم عناصر إسناد، خلال الخمسة أشهر الأولى من سنة 2016، حسب تقرير نشرته “مجلة الجيش” لشهر يونيو 2016.

وأوضح التقرير أن الجيش، تمكن أيضا من توقيف 1117 من المهربين و2309 من المهاجرين غير الشرعيين و105 من تجار المخدرات، وكذلك كشف وتدمير 248 من المخابئ والملاجئ، إلى جانب حجز كميات كبيرة من المخدرات.

وبشأن الأسلحة، ذكر التقرير، أنه تم العثور على كميات معتبرة من الأسلحة الحربية والذخيرة خلال هذه الفترة تمثلت في 485 بندقية آلية من نوع كلاشنيكوف، و42 بندقية رشاشة، و26 مدفعا من نوع هاون عيار 60 و81 مم، و34 بندقية صيد، و25 بندقية مضخية، و16 قاذفة “أر بي جي 7”.

كما عثر الجيش الجزائري على 723 قنبلة يدوية دفاعية وهجومية و49 مدفعا تقليدي الصنع و79 قنبلة تقليدية الصنع.