عمر محموسة ل”ماذا جرى”

فوجئت سيدة بقرار إداري بالشركة التي تشتغل بها بنيويورك، يقضي بطردها من عمل محترم ذو أجر كبير، بعدما اكتشف مسؤولو الشركة أن السيدة تنشر صورا عارية على موقع انستغرام، وتبرز من خلال الصور ثدياها.

ولم تستطع الفتاة البالغة من العمر 26 سنة التحكم في هدوئها بعد قرار الشركة، فتوجهت نحو القضاء الأمريكي، رافعة دعوى ضد الشركة تخبر فيها أن الشركة طردتها ليس بسبب الصورة، وإنما بسبب تدوينة أرفقتها بالصورة تقول فيها أنها كانت مثلية.

وقالت الفتاة المطرودة أنها تظهر في الصورة عارية الصدر وتقبل ثديي امرأة اخرى، كون أن الصورة كانت ترغب المشاركة بها في معرض فني، وهو ما حدث فعلا قبل 3 سنوات.