ردا على الافتتاحية التي نشرتها، امس، جريدة “ليكونوميست” حول ما اسمته فشلا اقتصاديا ذريعا للحكومة، قال رئيس فريق العدالة والتنمية بمجلس المستشارين، نبيل الشيخي، موجها خطابه لصاحب الجريدة،عبد المنعم الديلامي، “إن الشعب المغربي له فطرة صادقة، وذكاء خارق، غير ملتفت للمناورات التي يقوم بها البعض، من خلال مثل هذه الافتتاحيات المخدومة والمكتوبة تحت الطلب”.
واعتبر عضو الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية،في حسابه على الفايسبوك، أن مثل هذه الافتتاحيات أصبحت تمني نفسها في أفق الانتخابات المقبلة، بالقيام بانقلاب اقتصادي على هذه الحكومة، بعد أن أسقط في يدها من خلال مناورات أخرى سابقة.
وأضاف الشيخي أن هذه الحكومة وحزب العدالة والتنمية الذي يقودها، لا يمكن مواجهتهما إلا من خلال العمل الجاد والمسؤول، والمنافسة الشريفة، وليس من خلال مثل هذه الكتابات “التي أكاد أجزم بأنها لا تقنع حتى كاتبيها”.
من جهة اخرى،قال الوزير المنتدب في النقل، نجيب بوليف، إن جريدة الإيكونوميست الفرنكوفونية والناطقة باسم بعض الجهات،لا تنفك تكرر بأن المغرب يشهد “تهديدا خطيرا”، مردفا أنه “بعد السيدة “صلاح” والسيد “بنعابد” اللذان أشارا مرارا وتكرارا في افتتاحية الجريدة إلى هذا التهديد الذي يواجه الاقتصاد المغربي، جاء دور السيد دلمي في تكريس هذه الصورة”.
وأوضح أن حديث هذا الأخير في افتتاحية اليومية في عددها الصادر اليوم الجمعة 17 يونيو 2016″ عن هذا التهديد مرة أخرى يبرهن على مرورهم إلى السرعة القصوى لتنفيذ مشروع القصف الذي يستهدف من خلاله حزب العدالة والتنمية.