عمر محموسة ل”ماذا جرى”

قرار غير مسبوق في حق برامج المقالب والكاميرا الخفية التي ينجزها الفنان المصري “رامز جلال”، ويسقط من خلالها ضحاياه في فخ الرعب، حيث  أصدرت دار الإفتاء المصرية فتوى تؤكّد فيها أنّ الشّريعة الإسلامية نهت عن تخويف وترويع الناس، ولو كان الأمر مزاحا، مشيرة في ذلك لبرنامج “رامز يلعب بالنار”، وبرنامج “هاني في الأدغال”.

وقد تم تحريم هذه المقالب من طرف دار الافتاء المصرية، مستشهدة في ذلك بحديث النبي عليه السلام، والذي يقول فيه: “لَا تُرَوِّعُوا الْمُسْلِمَ فَإِنَّ رَوْعَةَ الْمُسْلِمِ ظُلْمٌ عَظِيمٌ”.

هذا واعتبر برنامج “رامز يلع بالنار” و”هاني في الأدغال” من البرامج الخطيرة التي تروع  الضيوف، بحيث استنزف تصوير هذه البرامج مبالغ خيالية من أجل الايقاع بالضحايا.