ظهرت مؤخراً دعوات كثيرة للمشاهدين عبر صفحاتهم الشخصية على موقع فيسبوك طالبوا فيها بوقف برنامج “رامز يلعب بالنار” للفنان رامز جلال، بعدما أثار استياءهم بمحتواه العنيف، مما يمثل خطورة على عقول الأطفال الصغار الذين يميلون إلى التقليد. كما ظهرت مبادرات تنادي بمقاطعة البرنامج تحت شعار”قاطعوا برنامج رامز جلال”.
وكتبت إحدى الأمهات عبر صفحتها الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي “الفيسبوك”، أن ابنها بعدما شاهد إحدى حلقات البرنامج، قام وبحث عن عود ثقاب ليذهب إلى غرفة شقيقته لحرقها وعندما نهرته أمه قال لها “بعمل زي رامز”، الأم كتبت الكلمات التحذيرية لكل الآباء والأمهات، داعية الجميع بتوخي الحذر.
حلقات برنامج رامز جلال احتوت هذا العام مزيدًا من العنف واللعب بالنار، مما قد يؤثر على المشاهدين الصغار بشكل سيئ. وأكد الدكتور هشام بحري، أستاذ الطب النفسي بجامعة الأزهر، مدى خطورة مثل هذه البرامج على الأطفال، حيث إن الإنسان لا يكتمل نضج عقله قبل سن الثامنة عشرة، لافتًا إلى أن الأطفال في سن صغيرة لا يجب تعرضهم لمثل هذه البرامج، فالطفل يتأثر بالفنان الذي يحبه كثيرًا ويحاول تقليده حتى في أصعب المشاهد.
وأضاف أن برامج المفاجآت والمقالب تنمي خاصية الفضول لدى الطفل وهو أمر إيجابي لأنه يساعد الطفل على اكتشاف أصل الشيء، ولكن عندما يكون آخره صدمة ويجعله لا يشعر بالأمان، بالإضافة إلى أن معاقبة الأطفال على تقليد برنامج سمح له والداه بمشاهدته، بل وظهر عليهم الاستمتاع به، يدمر نفسية الطفل.
ويرى طارق الشناوي الناقد الفني، أن برنامج رامز لا يزال بالفعل يحقق أعلى نسبة مشاهدة، ولكن هذا نجاح تجاري، فليس كل نجاح مرتبط بالسير على الطريق الصحيح، والسبب الرئيسي لهذا النجاح هو تواطؤ المشاهد، بمعنى أن المشاهد يقنع نفسه بأن ما يحدث حقيقة، فأصبح البرنامج مقلبًا أو فخًا للمشاهد وليس للضيف، لافتًا إلى أن الطفل أكثر المشاهدين تأثرًا بمادة العنف التي يبثها البرنامج.
ويقول الشناوي إن نسبة مشاهدة البرنامج تنبع من رغبة المشاهد في أن يرى الفنان في حالته الطبيعية، ففي جميع اللقاءات يكون الفنان رقيقًا ومهذبًا ولا يسب أو يشتم، وهو الأمر الذي يعتمد عليه البرنامج في الأساس، ومثل هذه البرامج تؤثر بالسلب على الصورة الذهنية للفنان لدى الجمهور، وأصبح الأمر في صورة “فلوس مقابل فضح”، وكل هذا يرسخ لدى الطفل فكرة السباب والشتائم كونها أمرًا طبيعيًا.
– See more at: http://www.al-jazirahonline.com/news/2016/20160611/83389#sthash.WmiTZx64.dpuf