عمر محموسة ل”ماذا جرى”

 خرج المئات من المحتجين بعد صلاة تراويح اليوم الجمعة إلى شوارع مدينة وجدة للاحتجاج على ما أسموه السياسات الحكومية ودعم الموقف الثابت لمطالب الحركات الاجتماعية النقابية.

ورفع المحتجون المنتمون للتنظيمات الثلاث المكونة لفدرالية اليسار الديموقراطي بوجدة شعارات تلح على إعادة الموضوع الاجتماعي على رأس جدول الأعمال الوطني، وتندد بسياسات الحكومة التي وصفوها بالاستئصالية في القطاع العام.

واعتبر المحتجون أن الحكومة تلغي مطالب النقابات المرتبطة بصندوق الضمان الاجتماعي والتوظيف، وهو ما لا يمكن قبوله.