عمر محموسة ل”ماذا جرى”

نشر فريق برنامج أمودو الذي يبث على القناة المغربية ويتابعه عدد كبير من المغاربة، نشر ـ تدوينة على حائطه يخبر فيها أن الفريق غادر مدينة وجدة بعدما ظل محاصرا لمدة 17 يوما بالمدينة، في انتظار الافراج عن كاميرا البرنامج الطائرة التي حجزتها السلطات.

وأكد الفريق المعد للبرنامج أن السلطات لم تفرج بعد عن كاميرا “درون” الطائرة المخصصة للتصوير الوثائقي، حيث أعطى وكيل جلالة الملك بابتدائية وجدة أوامره بالحجز على الكاميرا، كونها كانت تصور بإحدى الساحات المجانبة للإقامة الملكية بوجدة.

هذا وقد عبر طاقم البرنامج الوثائقي الذي يبرز جمالية المغرب، عن أسفه لسكان وجدة عن عدم إمكانية بث حلقة حول المنطقة، راجين أن تعود للبرنامج طائرته لكي لا تكون محطة وجدة آخر محطة في تاريخ البرنامج.