“ومن الحب ما قتل”، مقولة انطبقت على قاتل نجمة ذو فويس الأمريكية، كريستينا غريمي، الذي كان مغرما بالمغنية، حيث قال أصدقاء الضحية إن المجرم المدعو كيفين لويبل كان قد خضع لبعض من عمليات التجميل من أجل إعجاب كريستينا حيث قام بزرع شعر رأسه، بالإضافة إلى حفظه لجميع أغاني المغنية في محاولة لفهم شخصيتها والإقتراب منها أكثر، لكن النجمة ذو 22 سنة لم تكن ترغب بالأخير.

ويشار إلى أن كريستينا غريمي توفيت يوم السبت المنصرم بعد أن أطلق مسلح النار عليها في حفل غنائي في أورلاندو، بعد أن كانت توقع بخط يدها للمعجبين هي وأعضاء فريق (بيفور يو إكسيت) حيث قدمت فقرتها الغنائية حين اقترب منها مسلح وأطلق النار عليها، لينتحر القاتل بعدها بإطلاقه للنار على نفسه، ليموت متأثرا بإصابته.