توصلت مجموعة بيجو وستروين الى اتفاق مع مسؤولي التجارة والصناعة في مصر من اجل إقامة مصنع كبير للسيارات يشبه ذلك الذي اقامته المجموعة في المغرب.
ويهدف التحالف الفرنسي حسب مصادر اقتصادية جعل مصر كنقطة انطلاق للأسواق المحيطة وتحديداً الإفريقية والتي تشير الدراسات إلى أنها تبلغ 1.3 مليار شخص.
واعتبرت الصحف الجزائرية فرار شركة بيجو من الجزائر طعنة في الظهر وقالت جريدة “اخبار اليوم” الجزائرية إنه “حال ترسم المشروع في القاهرة تكون فرنسا قد راوغت الجزائر لثاني مرة في مجال السيارات بعدما خصت الجارة المغرب بأول مصنع لعلامة بيجو في شمال إفريقيا”.
وجدير بالذكر أن الحكومة الجزائرية سبق أن إتهمت المغرب بعرقلة احتضانها لمصنع _بيجو سيترواين _ وقال وزيها في الاجارة والصناعة”إن المغرب سارع إلى التوقيع على اتفاقية إنشائه للمصنع مباشرة بعد اعلان هولاند أن المفاوضات مع الجزائر بخصوص ذات المشروع بلغت مرحلة متقدمة”.