عمر محموسة ل”ماذا جرى”

مشهد مروع ذاك الذي عاشته جماعة بهودة نواحي إقليم تاونات بعدما كانت سيدة في عقدها الخامس منهمكة رفقة أفراد عائلتها في حصاد المحصول الفلاحي من القمح ، قبل أن تتعرض لحادثة مؤلمة فصل فيها راسها عن جسدها السفلي.

السيدة كانت تحاول إلقاء كميات من القمح في جوف  آلة الحصاد التي كانت مشغلة لذات المهمة، قبل أن تخطأ في طريقة التصرف مع عملية رمي القمح، فتسقط بإحدى جوانب الآلة الحادة فتذبحها بشكل مروع.

وتم نقل الضحية نحو مستودع الأموات بمدينة تاونات فيما تم فتح تحقيق معمق من رف الدرك الملكي للكشف عن تفاصيل وملابسات الحادث المؤلم.