من جديد يتعرض معد ومنشط البرنامج التلفزيوني “ضيف الأولى” لإحراج شديد بعد رفض لحسن الداودي وزير التعليم العالي المشاركة في آخر لحظة.
وكان مذيع البرنامج قد رحل إلى مقر حزب الاتحاد الاشتراكي للقاء رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران وزعيم العدالة والتنمية قصد التودد إليه، لكن الأخير تجاهله تماما.
وقد علق عدد من رواد المواقع الإلكترونية على هذا الموقف بالسخرية والتضامن مع حزب العدالة والتنمية لأن عدك مشاركة وزرائه قد تساعد في نظرهم في إصلاح البرامج التلفزية في القناة الأولى والثانية،جهات اخرى قالت أن العدالة والتنمية لم تقم سوى بإطلاق النار على سيارة الإسعاف التي كانت تقل هذا البرنامج.
وننشر أسفله البلاغ الذي توصل به موقعنا من الوزير الداودي يكتفي فيه بالإخبار بعدم مشاركته في البرنامج لأسباب حزبية.

IMG-20160615-WA0000