أقام زوجان عراقيان دعوى قضائية على مطار أتاتورك الدولي في اسطنبول، على خلفية التقصير في إسعاف الزوجة الحامل الأمر الذي تسبب بوفاة جنينها.

وذكرت مصادر صحفية أن سزغار محمد عارف ذات الـ36 عاما، نقلت من غرفتها في فندق المطار إلى سيارة الإسعاف مع بدء مخاضها، وذلك عشية سفرها من اسطنبول إلى بيروت.

وأكدت عارف أنه جرى نقلها إلى سيارة الإسعاف على كرسي متحرك مخصص للمقعدين عوضا عن استخدام النقالة الطبية المخصصة لمثل حالتها، مشيرة إلى أن جنينها أبصر النور وهي تستعد لدخول سيارة الإسعاف.

وأضافت أن الطبيب المشرف على توليدها أخبر زوجها بأن المولود لا يتنفس، وأن الأمر لا يتطلب إسعافه إلى المستشفى، إذ فارق الحياة.

الزوجان المفجوعان بوفاة طفلهما، يؤكدان أن السبب من وراء مقتله، الإهمال في الإسعاف، ونقل الأم جالسة، لا مستلقية على نقالة كما تتطلب الإجراءات الطبية في مثل هذه الحالات.