عمر محموسة ل”ماذا جرى”

أوضحت جهات إعلامية فرنسية، أن الشركة المكلفة بتشغيل برج إيفل أعلنت اليوم توقفها عن العمل، للمشاركة في الإضرابات التي تمت الدعوة لها في أنحاء البلاد، احتجاجا على تعديلات قانون العمل التي تتبناها الحكومة الفرنسية.

وقالت الشركة المفوض لها تسيير البرج الذي يعتبر من عجائب الدنيا أن عددا من موظفيها يشاركون في الإضراب الذي دعت إليه النقابات العمالية، فيما عدد الموظفين المتبقيين لا يكفي لفتح البرج، ليغلق هذا الأخير أبوابه لأول مرة في تاريخ فرنسا.

وتعيش فرنسا منذ أشهر احتجاجات كبيرة على تعديلات مقترحة على اللوائح التنظيمية للعمل، وهي  تعديلات تضمن تيسير إجراء فصل الشركات للموظفين، وتعديل الطريقة التي تدار بها المفاوضات بين اتحادات العمال والشركات.