عمر محموسة ل”ماذا جرى”

اختار شباب مجموعة “اوكلوك” المتخصصة في تصوير حلقات من الكاميرا الخفية، موضوع هجوم إرهابي على إحدى المنازل وإسقاط ضحاياهم في فخ رعب الهجوم الارهابي.

وارتدى 3 شباب جلابيب بيضاء مجسدين من خلالها عناصر إرهابية داعشية واقتحموا البيت ليسقطوا  ضحاياهم في خوف ورعب الكاميرا الخفية، قبل أن يزيدوا من هذا الرعب حين يدخلون إلى البيت قنابل يحاولون تفجيرها في جسم الضحية.