عمر محموسة ل”ماذا جرى”

باتت ساحة سيدي عبد الوهاب بقلب مدينة وجدة تشهد ومنذ اليوم الأول من رمضان  أحداثا متلاحقة كان أبرزها مقتل شاب عشريني وسط الساحة، قبل أن يعمد شاب أمس على القيام بفعل غريب أثار استنكار مختلف المواطنين.

فمساء أمس نشب صراع بين سيدة افترشت مساحة واسعة أمام مدخل باب سيدي عبد الوهاب، وشخص اتهم السيدة بأنها اشترت مكان وضع سلعتها “البلاصة” ب 5 آلاف درهم وزاحمته في المكان قبل أن يدخل في  حالة هستيرية فقد على إثرها أعصابه، فتعرى أمام عامة الناس.

وقد حمل الشاب وهو في عقده الثالث ـ حمل ـ سكينا في يديه، وهدد بالانتقام، بحيث أن أي أحد لم يستطع الاقتراب منه أو السيطرة عليه بسبب حالة الغضب والتهور.