استرق الطالبان نوريس بالمر وأوستن أورتيغا انتباه العالم أجمع من خلال اختراع منازل صغيرة منخفضة التكلفة لإيواء المشردين من ضمن مشروعهم الدراسي للمرحلة الثانوية في ولاية كاليفورنيا.

وجاء هذا الاختراع كحل مناسب في ظل مشاكل القطاع العقاري في العالم، ومشاكل السكن العالي التكلفة بالنسبة للطبقات الفقيرة والمشردين.

ولم يتوقف المشروع عند مجرد كونه واجبا مدرسيا، بل واصل الطالبان المختصان في الهندسة وأكاديمية البناء في لنكولن هذا المشروع للانتهاء من النموذج الأول الذي يسمونه “خيمة صالحة للسكن” في المناطق الحضرية.

ويأتي هذا المنزل بقياس 8 أقدام في كل الاتجاهات، وهو يشبه الملجأ المناسب للاجئين الذي قدمته شركة إيكيا “IKEA” في العام الماضي، من حيث تكلفة التصنيع الاقتصادية وسهولة الشحن.

وكشف النقاب عن النموذج الأولي مؤخرا، وهو مصمم من لوحات معدنية وإطار خشبي، ويكمن المخطط المستقبلي للمخترعين في بناء وحدات باستخدام البلاستيك (البولي ايثيلين) العالي الكثافة.

وقال بالمر وأورتيغا في هذا الصدد :”المنازل الجديدة هي أشبه بخيم معدنية مخصصة للنوم والانفراد بالخصوصية، وتشمل كل وحدة سريرا مع نافذة للتهوية”.
وتتميز هذه المنازل بسهولة تجميع هيكلها وبرخص ثمنها، حيث يكلف بناء النموذج الواحد 3 آلاف دولار، وسيعمل فريق العمل على تخفيض ثمن بناء النموذج القادم حتى ألف دولار فقط.

ويمكن أن يكون لهذه المنازل تأثير كبير على قضية التشرد في المجتمعات كافة، كما يبحث الطالبان عن مستثمرين حاليا للمساعدة على تمويل تكاليف تصميم النماذج المقبلة.