بعد مرور أسبوع من شهر رمضان، شعر بعض الصائمين بالإرهاق والتعب بالإضافة إلى ظهور بعد الأعراض والمشاكل الصحية التي لم يكونوا يعانوا منها من قبل.
وأرجع أطباء ذلك إلى مجموعة من الأخطاء التي يمارسها الصائمون يوميا وتهدد صحة جهازهم الهضمي وتعرضهم للأمراض. ومن هذه الأخطاء:
1. تناول الطعام بكثرة، مما يرهق المعدة ويهدد صحتها، ولتفادى ذلك يقسم الإفطار على دفعات يتخللها صلاة المغرب للحفاظ على الجهاز الهضمي.
2. تناول كمية كبيرة من المياه على السحور اعتقادا من الصائمين أن تناول هذا القدر منها على السحور سيحميهم من الشعور بالعطش أثناء الصيام، لكن الحقيقة أن تلك المياه سوف تتخلص منها الكلى بعد فترة قليلة، ولتفادي هذا ينبغي تناول كميات كبيرة على فترات متفاوتة بين الإفطار والسحور لمساعدة الجسم على مقاومة العطش طول النهار.
3. المجهود العضلي، يفضل تفادي إجهاد العضلات بأي ممارسة متعبة قدر الإمكان أثناء الصيام للاحتفاظ بسوائل الجسم، وتوفير هذا المجهود لما بعد الإفطار مما يساعد على التخلص من الدهون الزائدة.
4. العرقسوس، من المشروبات الأكثر شهرة في رمضان فهو يعمل على تخزين الماء بالجسم وتقليل عنصر البوتاسيوم مما يؤدى إلى ارتفاع ضغط الدم وتورم الجسم ومن ثم زيادة الوزن بالإضافة إلى الإصابة بالأرق في النوم مع كثرة تناوله.
5. كثرة النوم والكسل والخمول أثناء النهار مما يؤدي إلى تعطل عمليات الهدم الإيجابي المفيد للتخلص من الشحوم والسموم فيبقى المخزون الدهن والسموم الكامنة فيه كما هي في الجسم.
6. الملح والمخللات: يجب تجنب تناول المخللات خاصة عند السحور أو وضع الملح الكثير على السلطة واستبداله بالليمون بدلا منه لتحسين المذاق الطيب للطعام.
7. المشروبات الغازية، هي آفة المجتمع حيث تدخلها الأسر على وجبة الإفطار والسحور بصورة مبالغ فيها، وهو الخطر الذي يصيبهم بالانتفاخ والإحساس بالامتلاء وتمنع الجسم من استخدام السوائل النافعة فيه للقيام بدورهم وذلك نظرا لاحتواء هذه المشروبات على الكربون.
8. تناول الماء المثلج على الإفطار، وذلك بسبب درجات الحرارة المرتفعة وهو ما يجبر الصائم بالبدء بكوب ماء مثلج عقب آذان المغرب مباشرة وهو يؤدي إلى مغص أو تشنجات بالمعدة ولتفادي هذا يتم تناول المياه المعتدلة على الإفطار.