عمر محموسة ل”ماذا جرى”

انطلق عمال ومستخدمو وموظفو المكتب الوطني للسكك الحديدية في احتجاجاتهم، التي أكدوا أنها ستصل لما لا يحمد عقباه، إذا استمرت إدارة المكتب بالتماطل في تحقيق المطالب التي يطالب بها المستخدمون.

هذا وقد حمل اليوم مختلف عمال ومستخدمو وتقنيو المكتب الذي يديره “الخليع” ـ حملوا ـ شارات حمراء في أياديهم، احتجاجا على ما سموه تماطل الإدارة في تقسيم المبالغ المقترحة على كل السككيين، بالإضافة إلى مطالبتهم بحذف شيء اسمه التنقيط وإيفاؤهم بمنحة السكن، وأداء اجرة الشهر 13 من السنة، حسب ما جاء في منشور لهم.

وأكد المحتجون أن الاحتجاج بالشارات الحمراء سيستمر لليوم وغدا 13 و14 يونيو وفي حين لم تستجب الإدارة للمطالب فقد أعلن السككيون عن تنظيمهم وقفات في عدد من محطات المغرب السككية بتاريخ 30 يونيو الجاري، في افق تنظيم إضراب إنذاري وبعده إضراب مفتوح يصادف عيد الفطر.