منعت فلول من الشبيبة الاشتراكية عبد الاله بنكيران من دخول مقر حزب الاتحاد الاشتراكي الموجود باكدال.
جاء بنكيران الى مقر الحزب وجد رئيس الحكومة بدعوة من مؤسسة المشروع للفكر والتكوين التابعة لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، لكنه ووجه لحصار من الشبيبة التي وجهت له تهمة قتل القيادي الاتحادي التاريخي عمر بنجلون، ايام كان بنكيران عضوا داخل الشبيبة الإسلامية.
لكن بنكيران برأ نفسه أمام الحاضرين قائلا: “إن روح بنجلون أزهقت بغير حق، والناس اللي عملوا هاد شي غالطين، وأنا أبرأ إلى الله من قتلته”.
وتابع بنكيران “لست أدري ما إذا كانت الشبيبة الإسلامية مسؤولة عن اغتيال بنجلون أم لا، مستدلا بأية قرآنية “تلك أمة قد خلت لها ما كسبت وعليها ما اكتسبت، ولا تسألون عما كانوا يعملون”.