قالت جمعية ماتقيش ولادي لحماية الطفولة  إنها توصلت بشكاية من آباء فتيات قاصرات، عمرهن بين ثماني وعشر سنوات، يقطنون حي السعادة 2، منطقة سيدي غانم، بمراكش، مفادها أن أحد جيرانهم ذو السن السابعة والخمسين من عمره يعتدي جنسيا على فتياتهم تحت التهديد.

وقد التحق بعض أعضاء الجمعية بالمدينة الحمراء للإلتقاء بالضحايا. وقد صرح ست ضحايا قاصرات بما تعرضن إليه من لمس وإدخال أصابع في أعضاءهن التناسلية وفي أفواههن ومن اللعب بأجسادهن الصغيرة بشكل مقزز مع تهديدهم بالقتل إن فضحوا سلوكاته أمام أباءهن. وقد صرحت إحدى الضحايا أن المتهم قد اغتصب أمام عينيها ابنه بالتبني الذي يبلغ من العمر خمس سنوات حتى يؤكد لها أن الأمر يتعلق بممارسة عادية يمارسها على ابنه. إلى جانب أن بعض الضحايا صرحن لأعضاء الجمعية ءن المتهم كان يصور بهاتفه النقال أعضاءهن التناسلية. وقد تم اعتقال الجاني وتقديمه للعدالة بحيث سيبدأ بتاريخ 23  يونيو 2015 السيد قاضي التحقيق بمحكمة الإستئناف بمراكش باستنطاقه تفصيليا.
وفي هذا الإطار:
– تدين جمعية ماتقيش ولادي لحماية الطفولة كل أشكال العنف ضد الأطفال.
– تدين الإعتدا ء ات الجنسية التي كان يقوم بها الجاني ضد الضحايا بمن فيهم ابنه بالتبني الذي لا يتجاوز عمره الخمس سنين.
– تلتمس من الوكيل العام لمحكمة الإستئناف بمدينة مراكش إعطاء تعليماته للشرطة القضائية للبحث بشكل معمق في النازلة لمعرفة العدد الإجمالي لضحاياه سيما وأن الضحايا الست الذين تقدم أولياءهم بشكايات يعرفن ضحايا آخرين مارس عليهن المتهم ساديته مرات متعددة زيادة ولمعرفة ماكان يمارس على ابنه بالتبني أمام أعين بعض الضحايا.
تعلن الجمعية أنها تساند الضحايا بمؤازرتهن نفسيا وقضائيا عبر توكيل محامي للدفاع عن حقوقهن.