تحت عنوان “محمد الشهبي..جراح العيون الذي يملك رئة عداء للمسافات الطويلة” نشرت صحيفة “الوطن” المغربية تحقيقا متميزا عن هذا الطبيب الذي تجاوزت شهرته الحدود المغربية إلى أوروبا والخليج العربي والعديد من الدول الأفريقية.
ورافق الصحفي الشاب “مهدي غزال” الدكتور محمد الشهبي بدءا من الساعة الخامسة صباحا حيث يبدأ عمله مباشرة بعد صلاة الفجر ، وانخرط وسط مساعديه من أطباء وممرضين بروح التفاني والتوجيه لاستبعاد كل احتمالات الخطأ، بما في ذلك تلك التي اثبتها العلم في “هامش الخطأ”.
ووضع الصحفي اصبعه في التحقيق المذكور على الإنجازات المثيرة التي أبهرت أشهر الأطباء في اوروبا،وهي سرعة تنفيذ العمليات الجراحية من حيث الزمن، ودقتها الفائقة من حيث الإنجاز ، وقالت الجريدة انه في ظرف ساعة واحدة فقط تمكن الدكتور الشهبي من إجراء 14 عملية جراحية وإعادة النور، بفضل الله، إلى العيون المتضررة،والأمال إلى القلوب اليائسة.
وكان موقع” ماذاجرى” قد كشف لقرائه ردود فعل أشهر أطباء العيون في أوروبا من خلال تسجيلات صوتية ومراسلات مكتوبة حين تتبعوا بعض العمليات التي أجراها الدكتور الشهبي أمام أنظارهم،بحيث لم يخفوا انبهارهم بالبراعة منقطعة النظير التي أبان عنها هذا الطبيب المتميز لدرجة ان احد أشهر أطباء اسبانيا تمنى” لو كان هذا الطبيب المغربي اسبانيا”.