عمر محموسة ل”ماذا جرى”

في أغرب وقفة احتجاجية تنظم ضد رئيس الحكومة عبد الاله بنكيران، ينتظر أن يخرج عشرات مناضلي ومناضلات شبيبة حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، أمام إحدى المقرات التاريخية للحزب بأكدال بالرباط، للتنديد باستضافة المقر لبنكيران في لقاء رمضاني.
وكشفت المصادر أن هذه الوقفة تأتي بعدما قررت المؤسسة التاريخية للحزب والتي يطلق عليها “مؤسسة المشروع للتفكير والتكوين”، ـ قررت ـ استضافة عدد من الشخصيات السياسية خلال رمضان، ومن ضمنها بنكيران، غير أن الاشتراكيين قرروا منع هذه الاستضافة، بحجة أن المؤسسة كانت شاهدة على الصراع التاريخي بين الاسلاميين والاشتراكيين.
وكانت قيادات الحزب الاشتراكي للقوات الشعبية ومن ضمنها “لشكر”، قد رفضت هذه الوقفة، غير أن المناضلين التابعين للحزب قرروا تنظيمها.