ذكرت مصادر مقربة لموقع “ماذاجرى” ان كلبا مسعورا روع ثلاثة دواوير في سيدي قاسم، يوم الخميس الماضي، قبل أن ينهي حياة طفل قاصر ويرسل ثلاثة أشخاص آخرين إلى قسم المستعجلات بسيدي قاسم.

وحسب مصادر محلية فإن عضة الكلب المسعور، تسببت في وفاة قاصر يبلغ من العمر 15 سنة، مضيفة أن الكلب عض الطفل على مستوى الوجه في دوار أولاد بوبكر بجماعة سيدي امحمد اشلح، وقد تم نقله مباشرة إلى مستشفى سيدي قاسم الذي لفظ فيه أنفاسه الأخيرة ليتم نقله بعد ذلك إلى القنيطرة ثم إلى الدار البيضاء للقيام بالتشريح الطبي لمعرفة ظروف وملابسات وفاته.

وأضافت المصادر ذاتها أن حادث وفاة الطفل “م.ر” أدت إلى إصابة السكان المنطقة بحالة من الرعب، وخاصة بعد تزايد خطورة حالة رجل خمسيني سبق وتعرض لعضة من الكلب المسعور نفسه، ليتم نقله إلى قسم المستعجلات بالمستشفى الجهوي بالقنيطرة، كما تم نقل شخصين آخرين إلى المستشفى الإقليمي سيدي قاسم، واللذين لا يزالان تحت المراقبة.