استقبل مسلمو العالم شهر رمضان المبارك، الذي يوحد طقوسهم مع اختلاف بلدانهم، ومن بينهم بعض الصائمين لأول مرة، ومن بين معتنقي الإسلام حديثًا، أجرت وكالة (الأناضول) حديث مع يوهان كيم، (29 عامًا)، بريطاني من أصول كورية، ويقطن في العاصمة البريطانية، لندن، منذ نعومة أظفاره، وقال كيم، لقد “اعتنقت الإسلام الشهر الفائت، وأحتفل الآن بقدوم شهر رمضان، لأول مرة في حياتي، حيث ترعرعت على الديانة المسيحية”.
وأضاف أن “رحلتي إلى الإسلام، بدأت عندما سمعت الأذان، وهو يحمل دعوة للمسلمين لأداء فريضة الصلاة، وانتابني لأول مرة، شعور بالطمأنينة والروحانية والخشوع، لا يمكن وصفه أو التعبير عنه فكانت الدعوة للصلاة بمثابة دعوة للإسلام بالنسبة لي “.
وتابع رواية قصة إسلامه، قائلًا “قادني هذا الشعور الجميل، للبحث بتعمق شديد عن الإسلام وتعاليمه، وذلك من خلال القراءة، ومشاهد فيديوعلى موقع التواصل الاجتماعي “يوتيوب”.
ولفت “منذ شهر، أعلنت إسلامي بشكل صريح، وذلك من خلال إلقائي الشهادة، في لحظة شعرت بها أنني “بدأت الحياة من جديد”.
وقال لقد “وضع الله في قلبي حبًا كبيرًا للإسلام، ويسر لي الأمر”، مستشهدًا بالآية القرآنية، قوله تعالى ” فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا”.
وفي وصفه للصلاة، قال كيم “عندما أصلي، أشعر بأنني أشكر الخالق على نعمه الكثيرة، وأترفع عن الأمور الحياتية المادية”.
وأضاف “بدأت، منذ بداية شهر رمضان، أداء 20 ركعة من صلاة التراويح، بشكل يومي، في الجامع، ويغمرني أثناء ذلك شعور الراحة والرضا، حيث أصبحت كلمات الصلاة، جزء من حياتي”.