ذكرت صحيفة “ديلي ميل” أن سيدة أمريكية قامت بإرسال مبلغ 1.4 مليون دولار لحبيبها عبر الإنترنت في أفريقيا، وذلك رغم أنهما “لم يلتقيا مطلقًا.

وأفادت الصحيفة أن “سارة” المطلقة مرتين من قبل، أرسلت المال لحبيبها المثير للجدل “كريس أولسن”، الذي تعرفت عليه عبر الإنترنت قبل 18 شهرًا، والذي يدعى أنه من إيطاليا ثم انتقل إلى الولايات المتحدة قبل 18 عامًا، ثم ذهب إلى أفريقيا للعمل هناك.
وأوضحت الصحيفة أنه على الرغم من تغيير لكنة أولسن الغامض عبر الوقت، بالإضافة إلى طلبه الدائم للمال الذي يتم إرساله له في بلدان مختلفة، تؤكد سارة أنهما يعيشان حالة حب، وأنها متأكدة بنسبة 95 بالمائة من أنه يخبرها بالحقيقة. وأرسلت سارة مبلغ 1.4 مليون دولار إلى أولسن، لكي تمكنه من دفع أموال مستحقة عليه، وتتضمن دفع كفالة وأتعاب محاماة وبطاقات ائتمان مفقودة وفواتير فنادق. وأشارت الصحيفة إلى أنه رغم المحاولات العديدة التي قام بها أولسن من أجل العودة إلى وطنه حتى يتمكن هو وسارة من أن يكونا سوياً، إلا أنه دائماً ما يتم القبض عليه بتهم زائفة، وذلك حسبما تقول سارة. وفي الوقت الحالي، تقول سارة إن أولسن مستقر في أفريقيا منذ أكثر من عام ونصف بسبب ظروف عمله. وأشارت الصحيفة إلى أن سارة اضطرت في يونيو الماضي لبيع شقة تمتلكها لكي تتمكن من إرسال مبلغ 550 ألف دولار له، وهى قيمة كفالة. وتؤكد سارة: “مازلت أؤمن بالحب”.