صرح مقربون لمحمد عبد العزيز المراكشي انه ردد عدة اعترافات وتصريحات حين شعر بدنا اجله.
وحسب الصحيفة الاسبانية “لا انفورماتسيون” فاحمد عبد العزيز أصبح يتكلم كثيرا قبل وفاته بأيام معدودة،واعترف أن الصراع حول الصحراء طويل الامد ولن ينتهي في القريب العاجل، وقال لأحد أبنائه بحضور بعض الاقرباء ” إياك أن تعتقد أن الصحراء التي كنا نحلم بها ستنتقل غدا او بعد غد، طالما ظلت الجزائر والمغرب في صراع، إنها قضيةو عبثية إذا نظرت إليها من الجانب الإنساني والفلسفي”.
من جهة أخرى نقلت مصادر موثوقة من البوليساريو إن زوجة محمد عبد العزيز أصبحت خارج اللعبة،وأنها وأبنائها يبحثون حاليا سبل الاستقرار في اسبانيا، خوفا مما قد يتعرضون له من خليفة محمد عبد العزيز.
وتقول نفس المصادر أن خديجة بنت حمدي امرأة تعرف جيدا من أين تؤكل الكتف، وبالتالي فلن تذهب ضحية نزاعات داخلية لن تقدر الجزائر على الفصل فيها ببساطة.