عمر محموسة ل”ماذا جرى”

في انتقاد مباشر وصريح من طرف أحد المخرجين للوضع الكارثي الذي باتت تعيشه الجزائر، ظهرت لقطة طريفة تحمل في طياتها رسائل عميقة بإحدى السلسلات الفكاهية الرمضانية، التي تعرض على قناة جزائرية.

اللقطة تكشف عن أن الحكام في المجتمع الجزائري تمكنوا من نهب البلاد، على حساب الشعب، واستطاعوا الكذب والبهتان على الشعب الجزائري، ما يندر بثورة قريبة للشعب.

وتكشف اللقطة أن الشخص الذي كان يحمل أملا للشعب الجزائري تم اعتقاله في الأخير، بعدما تركه الآخرون خوفا مما قد يحدث لهم.