أطلق شرطي إيطالي النار وقتل مهاجرا طعنه بسكين خلال مشاجرة في منطقة تشهد صدامات بين مهاجرين والسكان والشرطة بشكل متكرر، وفق وسائل الإعلام.

اندلع الشجار على ما يبدو بعد أن اتهم مهاجر زميلا له بمحاولة سرقة المال منه في مخيم سان فرديناندو على مشارف مدينة روزارنو بجنوب إيطاليا، ولم تعرف جنسية المهاجرين.

ويعيش في المخيم آلاف يعملون في منطقة بساتين البرتقال.

وقالت وسائل الإعلام إن شرطيين تدخلا وإن أحد المهاجرين سحب سكينا وطعن شرطيا فأطلق الشرطي عليه النار وارداه قتيلا.

تشهد روزارنو توترا مستمرا بين العمال الموسميين، الذين يأتي كثيرون منهم من إفريقيا، والشرطة والسكان.

وخلال عام 2010 شهدت المدينة اضطرابات أرغمت أكثر من ألف إفريقي على الفرار منها بعد إصابة 67 شخصا بجروح من المهاجرين والشرطة والسكان.

ودانت منظمة أطباء بلا حدود حينها السلطات وقالت إن ظروف المعيشة في المخيمات أسوأ منها في مخيمات اللجوء في إفريقيا.