عمر محموسة ل”ماذاجرى”

الحزن بات يخيم هذه الأيام على بيت رئيس الحكومة عبد الاله بنكيران، بعدما ساءت الحالة الصحية لوالدته “مفتاحة الشامي”، في اللحظة التي أقبلت فيها على إدراك عقدها الثامن.

مفتاحة نقلت إلى المستشفى بالرباط بشكل عاجل، بعدما اشتد عليها المرض، ودخلت في وضع صحي حرج، فاختار الأطباء الوقوف بجانبها طيلة الوقت والاهتمام بها، بعد أوامر ملكية سامية وجهت لهم، واهتمام ملكي ميمون، حيث عمل جلالته على دفع مصاريف علاجها، حسب ما كشفت عنه المصادر.

وكان بنكيران كلما جلس بمجلس إلا وتذكر امه وكيف كان لها الفضل الكبير في تربية الاسرة، بجهدها الخاص وتكوين أبنائها والسهر على إيصالهم لما هم فيه.