عمر محموسة ل”ماذا جرى”

استنفار أمي وجريمة مروعة تلك التي هزت مدينة وجدة اليوم دقائق قبل أذان صلاة المغرب، بعدما نشب خلاف بين بائع للشباكية وشاب عشريني انتهى بمقتل الشاب.

وكشفت المصادر أن الجريمة التي راح ضحيتها الشاب، استعملت فيها الأيدي قبل أن يعمد بائع الشباكية إلى طعن الضحية بسكين كبير، فيرديه قتيلا غارقا في دمه.

وانتقلت على وجه السرعة عناصر الأمن والوقاية المدنية صوب مكان الحادث حيث تم اعتقال الجاني واقتياده للتحقيق ، فيما نقلت جثة الشاب الضحية نحو مستودع الأموات بمستشفى الفارابي.