قالت وزيرة التربية الوطنية بالجزائر إن عملية تسريب امتحانات الباكالوريا قادتها جهات معادية للوطن سمتها بالجهات المخربة، “وأنها لم تنجح في مخططها المعادي للوطن”.
من جهة اخرى كشفت مصادر من وزارة التربية الوطنية، عن استبعاد الديوان الوطني للامتحانات والمسابقات «أوناك» من تأطير وتنظيم امتحانات البكالوريا في دورتها الاستثنائية، وإسناد المهمة للجيش الوطني الشعبي والـ«دي أر أس».
وأشارت نفس المصادر، إلى أن عملية إعداد الأسئلة تتم تحت حراسة الجيش الوطني الشعبي، فضلا عن استعمال مطابع الجيش أيضا لطباعة المواضيع لضمان عدم تسريبها مرة أخرى، في انتظار إعادة هيكلة الديوان الوطني للامتحانات والمسابقات.