يشهد جسم الصائم في شهر رمضان تغيرات هرمونية تهدف إلى الحفاظ على تزويد خلايا الجسم بحاجته من الطاقة الحيوية اللازمة، لذلك ثمة بعض النصائح التي يتوجب تتبعها تهيُّئا للصيام.

فقد كشف بعض الأبحاث أن الجوع والعطش وقلة النوم والانقطاع المفاجئ عن الكافيين والنيكوتين هي من الأسباب الرئيسية للإعياء والصداع الذي يصيب عددا كبيرا من الصائمين في اوائل شهر رمضان، ولتجنب هذه الأعراض الجانبية للصيام يمكن اتباع بعض الخطوات.

1- قلل تدريجيا من الكافيين:

يعتبر الصداع من أكبر المشاكل التي تواجه الصائم خلال شهر رمضان وقد يكون أكبر أسبابه نقص الكافيين، ومن أجل التقليل من حدة الصداع نتيجة انعدام الكافيين ينصح بالتقليل تدريجيا من المشروبات الغنية بالكافيين مثل القهوة أو الشاي أو المشروبات الغازية واستبدالها بالعصائر الطازجة، كما يمكن للصائم تناول مشروب غني بالكافيين في نهاية وجبة السحور.

2- تغيير الساعة البيولوجية قبل رمضان:

يؤدي تغير نظام الطعام والشراب في شهر رمضان إلى إصابة البعض باضطرابات في النوم وربما يؤدي ذلك إلى الاصابة بالصداع في الأيام الأولى من الصيام. لذلك على الصائم بدء تغيير الساعة البيولوجية تدريجيا عن طريق الاستيقاظ مبكرا تحضيرا لوجبة السحور، وكذلك حاول النوم لفترة قصيرة خلال ساعات النهار كي تعود جسمك على الراحة وتعوض ساعات السهر والاستيقاظ المبكر.

3- احم نفسك من الجفاف:

يجب على الصائم شرب كمية كافية من الماء في الفترة ما بين وجبة الافطار ووجبة السحور من اجل الوقاية من الجفاف والاعراض الجانبية المصاحبة له، إذ لا يوجد في الجسم “مخزن” للماء، لذلك ينصح بالامتناع عن تناول الأغذية المالحة مثل النقانق والزيتون واللحوم المدخنة والشوربات الجاهزة في شهر رمضان، لانها تزيد من حاجة الجسم الى الماء وتعرضه للجفاف.

4- عوّد جسمك على الوجبات القليلة والهضم البطيء:

إن الاهتمام بتناول وجبات تحتوي على أغذية يتم هضمها ببطء يساعد في الوقاية من هبوط السكر الحاد أثناء النهار. ومن المهم تعويد الجسم، قبل رمضان، على استهلاك وجبات متوازنة توفر الطاقة للجسم لفترات طويلة. وعلى الصائم تجنب تناول الأغذية التي تحتوي على سكريات بسيطة، مثل العسل، المربى، العصير، الحلاوة، الحلويات والشوكولاتة لان هذه يتم هضمها بسرعة مما يسبب هبوطا حادا في مستوى السكر في الدم لاحقا. وينصح بالبدء قبل رمضان بتقليل الوجبات إلى وجبتين أو ثلاث في اليوم بحيث تحتوي على أغذية يتم هضمها ببطء والإمتناع عن تناول الوجبات الخفيفة.

5- الامتناع عن الوجبات الدسمة:

يجب الابتعاد عن المأكولات التي تتطلب مجهودا لهضمها، مثل الحلويات، المقالي، النقرشات الجاهزة ومنتجات الحليب الكاملة الدسم، والتركيز على تناول الاغذية السهلة الهضم، مثل الشوربات، والسلطات، والفواكه، والحبوب الكاملة ومنتجات الحليب القليلة الدسم.

6- على الصائم بدء الانقطاع عن التدخين قبل شهر رمضان:

فالانقطاع المفاجئ أثناء النهار عن النيكوتين يشكل سببا هاما للصداع والاعياء الذي يداهم المدخن طوال شهر الصيام، وفي حال لم تنجح في التوقف عن التدخين قبل رمضان، خفض تدريجيا من عدد السجائر التي تدخنها أثناء النهار كي تعود جسمك على الترتيب الجديد بشأن التدخين.