تداول رواد مواقع “تويتر” و”فايسبوك” تغريدات وصور مخلة بالحياء قالوا أنها لسائحة أجنبية في إحدى نقاط التفتيش التابعة للأمن المركزي المصري.

وحسب نفس المصادرفإن السائحة صاحبة الصور تدعى “سامنثا ماكغيرل” وتقطن في العاصمة المصرية، وسبق لها أن نشرت هذه الصور بالفعل ضمن صفحتها الخاصة معلقة: “الأمن الأفضل على الإطلاق”.

أما زوجها زوجها ديريك ماكغيرل فقد علق عبر صفحته على “فيسبوك” ساخراً: “من الواضح أنها استطاعت وضع الشعب المصري في أزمة جنون من خلال صورها مع الجيش”، وأضاف : “وحدكِ من يستطيع فعل ذلك عزيزتي سامنثا”.

وفادت صحيفة الوفد المصرية أن وزارة الداخلية تجري تحقيقات حول الموضوع، وأنه سيتم اتخاذ الاجراءات اللازمة حال التثبت من صحة الوقائع.