عمر محموسة ل”ماذا جرى”

مازالت الطالبة “سارة” التي انفجرت قضيتها قبل 3 أيام تلقى مزيدا من التعاطف والدعم تضامنا مع وضعها عندما وجدت نفسها شابة متشردة تفترش الرصيف، بعدما كانت تحصل على النقاط الاولى بالجامعة.

سارة التي تقول الرواية أنها تعرضت للطرد من طرف والديها لأسباب اسرية، تجد اليوم نفسها متشردة ورغم تدخل بعض الجمعيات النشيطة في المجال الانساني بمدينة الفقيه بنصالح لإيداعها بإحدى الخيريات، إلا أن هذه الخيريات رفضت استقبال سارة بكل من أزيلال وبني ملال.

وتعرضت سارة في عدد من المرات إلى الاغتصاب من طرف مجهولين نتج عنه في الأخير حمل، وإنجاب طفلة ترقد بخيرية آسفي.