قالت الصحف الجزائر آية أن الملك محمد السادس من عادته أن يقدم الماء للأسر المغربية في وفاة المنتمين للنخب المغربية، وتساءلت لماذا لم يعز في وفاة محمد عبد العزيز خاصة أن هذا الأخير قدم التعازي للعاهل المغربي في وفاة والده الحسن الثاني.
ورغم أن تساؤلات الصحافة الجزائرية مشروعة ولها ما يبررها،فالمؤكد أن الصحافة الجزائرية تسعى لحشر محمد عبد العزيز ضمن النخب المغربية،وهو اعتراف في حد ذاته بانتمائه لهذا الوطن،لكن المؤكد أن النخب المغربية تساهم في بناء الوطن وتنميته وليس في تهديمه وتقسيمه.
كما أن القناة الرسمية المغربية الخاصة بجهة الصحراء قدمت التعازي لوالده الموجود في تادلة مباشرة في نشرة الأخبار.
وفي نفس السياق تساءلت جريدة الوطن للأنباء لماذا ” لم يصدر عن المغرب أي موقف بشأن وفاة الامين العام لجبهة البوليساريو،ولم يبعث المغرب مبعوثا رسميا لحضور مراسيم الجنازة”
وقالت الجريدة أن دولة الجزائر” أوفدت وفداً رفيعاً للتوقيع على سجل التعازي، يرأسه رئيس مجلس الامة (البرلمان) السيد عبد القادر بن صالح، باسم الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، و قد كان مرفوقاً بالوزير الاول عبد المالك سلال، وزير الشؤون الخارجية رمطان لعمامرة،
ونائب وزير الدفاع رئيس أركان الجيش الجزائري الفريق أحمد قايد صالح، وزير الشؤون المغاربية و الافريقية عبد القادر مساهلو غيرهم”.