عمر محموسة ل”ماذا جرى”

قالت مصادر مطلعة أن السلطات الجزائرية، قررت منع صحافيي جرائد جزائرية يومية مشهورة وقنوات تلفزية خاصة من ضمنها صحيفة الخبر والوطن وقناة “كي بي سي”، من تغطية جنازة محمد عبد العزيز المراكشي الذي دفن اليوم بمنطقة بئر لحلو.

وأوضح المصدر أن مسؤولو الوزارة الاولى الجزائرية، لم يقدموا للصحافيين الجزائريين أي توضيح بخصوص منعهم من ركوب الطائرة المتوجهة لتندوف، ومنه  للمخيمات، واستغرابهم من هذا القرار.

وقال المسؤولون عن رحلة الصحافيين إلى مخيمات تندوف لصحافيي الجرائد والقنوات الممنوعة، أن أسماءهم غير واردة في قائمة المعتمدين في تغطية جنازة المراكشي، وهو ما أدى إلى مقاطعة باقي الصحافيين للرحلة تضامنا مع زملائهم، حيث تؤكد الجزائر بهذا التصرف، وفي فضيحة جديدة، أنها هي الآمر والناهي حول ما يدور بمخيمات البوليساريو، وأنها تود أن تظهر  للعالم الصورة التي تريدها هي، وأن أسماءهم غير واردة في القائمة.