عمر محموسة ل”ماذا جرى”

دفن اليوم زعيم البوليساريو عبد العزيز المراكشي بمنطقة بير لحلو، التي سبق وتركت في منطقة ما وراء خط الدفاع لأسباب تكتيكية مرتبطة بملاحقة مرتزقة عصابة البوليساريو ، وثانيا حسب ما جاء على لسان الراحل جلالة الملك الحسن الثاني في إحدى المناسبات قائلا “حتى تبقى هذه المنطقة ومناطق أخرى كـتيفاريتي وأوغينيت ومييجيك ملجأ للمحتجزين في تندوف”.
وكان الراحل الملك الحسن الثاني قد أكد أن هذه المنطقة ستبقى ملجأ للمحتجزين في تندوف مشيرا على حد قوله: “باش اللي مالقا فين يمشي أو ما بقا باغي يقعد عند حد يجي لبلادو يعني المملكة المغربية”.
ويبدو أن دفن قائد الجبهة محمد عبد العزيز المراكشي قد استجاب بعد موته لحكمة الراحل جلالة الملك الحسن الثاني، وعاد إلى بئر لحلو التي تقع على الخريطة المغربية كأرض مغربية.