عمر محموسة ل””ماذا جرى”

تم عقب ظهر اليوم دفن قائد جبهة البوليساريو محمد عبد العزيز المراكشي الذي وافته المنية قبل أيام بإحدى المصحات الأمريكية، حيث تم دفن جثته بمنطقة بئر الحلو الواقعة على الخريطة المغربية والخاضعة لسيطرة جيش البوليساريو.

وقد حضر عدد كبير من الجمعيات الحقوقية النشيطة بالأقاليم الجنوبية للملكة بالإضافة إلى الناشطة الحقوقية أمينتو حيدر، والتي حلت رفقة جمعيات حقوقية من إسبانيا للمشاركة في تشييع جنازة الراحل.

وسجلت اليوم مراسيم التشجيع اختفاء مسؤولي الجزائر الذين سبق واستقبلوا أمس جثة المراكشي بتندوف، حيث استقبلته شخصيات حكومية ووزارية وأمنية وعسكرية جزائرية رفيعة المستوى، غير أنها شخصيات تخلت اليوم عن الجبهة بشكل مثير، ما جعل المتتبعين يتساءلون عن سبب الغياب، مشيرين إلى أن الجزائر يمكنها أن تتخلى عن الجبهة في أية لحظة.