فاجأ مهاجم الريال ،النجم كريم بنزيمة كل المتتبعين للشأن الرياضي والسياسي بتصريحات قوية جدا حين رجح إبعاده من صفوف المنتخب الفرنسي لدواع عنصرية.
وقد أدانت غالبية التعليقات وردود الفعل اتهامات مهاجم ريال مدريد، وردت على تصريحاته بدحضها ومطالبته بالتراجع عنها.
وكان لاعب المنتخب الفرنسي لكرة القدم الجزائري كريم بنزيمة، أدلى بتصريحات لجريدة “ماركا” الرياضية الإسبانية أمس الأربعاء، واتهم فيها المسؤولين عن الرياضة في فرنسا والاتحاد الاوروبي بالعنصرية.
ورد رئيس الاتحاد الفرنسي لكرة القدم نويل لوغريت في تصريح للصحافة الفرنسية من مقر تجمع المنتخب الفرنسي في النمسا، إن الاتحاد الذي يرأسه “يرحب بكل الناس مهما كانت أصولهم أو معتقداتهم، ولن أغير رأيي اليوم بسبب هذا المقال الصحفي” معتبرا تصريحات بنزيمة “يائسة”.
وعبر الأمين العام لرابطة الأندية الفرنسية المحترفة ديدييه كيو خلال مؤتمر صحفي أمس الأربعاء عن تضامن هيئته “مع الاتحاد الفرنسي لكرة القدم”، مشددا على أن اللون الوحيد بالنسبة إلى المنتخب الفرنسي يبقى الأزرق”.
من جهته، أدان وزير الرياضة باتريك كنير تصريحات مهاجم ريال مدريد، وقال إنها “غير مقبولة” نظرا لشخصية المدرب ديدييه ديشان وخياراته الرياضية.
أما رئيس الوزراء الأسبق فرانسوا فيون والمرشح للانتخابات التمهيدية لحزب “الجمهوريون” اليميني، فاعتبر في تصريح لإذاعة “أر تي آل” الفرنسية أن “الأمر لا يطاق”، مشيرا إلى أن “الربط في كل مرة بين مشاكل البلاد وقضايا العرق والدين والإثنية والطائفية مؤشر سلبي”.